المواضيع الأخيرة
»  تـربيــة الأبنــاء ..
الأربعاء فبراير 15, 2017 1:12 am من طرف tiaret

»  الـديـن معـاملـة ..
الأربعاء فبراير 15, 2017 1:02 am من طرف tiaret

»  الصـلاة بلأمــازيغيـــة ( القبايلية ) ..
الأربعاء فبراير 15, 2017 12:50 am من طرف tiaret

» تغسيـل وتكفيـن الميـت..
الأربعاء فبراير 15, 2017 12:36 am من طرف tiaret

» أهميـة و كيفيـة الصــــلاة La prière
الأربعاء فبراير 15, 2017 12:28 am من طرف tiaret

» دليـل الحــج..
الثلاثاء فبراير 14, 2017 11:34 pm من طرف tiaret

» أهميـة و كيفيـة العمـرة..
الثلاثاء فبراير 14, 2017 11:07 pm من طرف tiaret

» كيفيـة وأهميـة الوضـوء..
الثلاثاء فبراير 14, 2017 10:57 pm من طرف tiaret

»  الجن و العفاريت ..
الخميس فبراير 09, 2017 3:37 am من طرف tiaret

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



الشكر وفوائده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الشكر وفوائده

مُساهمة من طرف bouchiba في الأحد أكتوبر 31, 2010 12:48 am





الشكروفوائده


الشكر هوالثناء على صاحب المعروف الذي أداه إليك فتشكره علي جميل أفعاله .. وهو شعور يدلعلى نفس سوية، وفطرة نقية، والله سبحانه وتعالى رضيَه لعباده فقال :- ( وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ ) سورة الزمر:7 .. ووصف به الصفوة من خلقه وهم رسله وأنبياؤه فقال عن نوح :- ( إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا ) سورة الإسراء:3.. وقال في حق الخليل إبراهيم :- ( شَاكِرًالِأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ ) سورة النحل:121 .. وكان رسولنا الأعظمصلى الله عليه وسلم العلَمَ في ذات يوم قال مقالته الشهيرة :- ( أفلا أكون عبداً شكوراً ) ..

فمن أسدىإليك معروفاً فحقه الشكر ، ومن قدم لك خيراً فحقه الثناء ، ومن واصل العطاء استحقالإمتنان ، والمسلم يقدِّر المعروف، ويعرف للناس حقوقهم، فيشكرهم على ما قدموا لهمن خير .. وهنا يقول النبي صلى الله عليه وسلم ف ذلك :- (لا يشكر الله من لايشكر الناس ) رواه أبو داوود .. وقال :- (من صنع إليكم معروفا فكافئوه، فإن لم تجدوا ما تكافئونهفادعوا له حتى تروا أنكم قد كافأتموه ) رواه أحمد والحاكم وغيرهما ..

*************

الزوجةالشاكرة ..

والزوجةالصالحة من شأنها أن تكون راضية عن زوجها لا تتضجر ولا تتسخط بل شاكرة له محتسبةحياتها كلها لله .. فواجبها أن تتجنب التسخط ، وجدير بها أن تكون كثيرة الشكر ؛فإذا سُئلت عن بيتها وزوجها وحالها أثنت على ربها ، وتذكرت نعمه ، ورضيت قسمته ؛فالقناعة كنز الغنى ، قال صلى الله عليه وسلم :- (أُريت النار فإذا أكثر أهلها النساء، يكفرن) قيل أيكفرن بالله ؟ قال صلىالله عليه وسلم ( لا.. يكفرن العشير ، لو أحسنتلإحداهن الدهر كله ثم رأت منك شيئا قالت ما رأيت منك خيراً قط ) رواهالبخاري .. وقال صلى الله عليه وسلم :- ( لا ينظرالله إلى امرأة لا تشكر لزوجها و هي لا تستغني عنه ) رواه النسائي ..

***********

قوةالشكر

يقولالدكتور :- عبد الدائم الكحيل فى بحثه الرائع :- أسرار "قوة الشكر" :-لقد قام العلماء بتجارب كثيرة لدراسة تأثير الشكر على الدماغ ونظام المناعةوالعمليات الدقيقة في العقل الباطن ، ووجدوا أن للشكر تأثيراً محفزاً لطاقة الدماغالإيجابية ، مما يساعد الإنسان على مزيد من الإبداع وإنجاز الأعمال الجديدة. كماتؤكد بعض الدراسات أن الامتنان للآخرين وممارسة الشكر والإحساس الدائم بفضل اللهتعالى يزيد من قدرة النظام المناعي للجسم!

يقومالدكتور RobertEmmon وفريق البحث في جامعةكاليفورنيا بدراسة الفوائد الصحية للشكر، وقد وجد بنتيجة تجاربه على الطلاب أنالشكر يؤدي إلى السعادة وإلى استقرار الحالة العاطفية وإلى صحة نفسية وجسدية أفضل.فالطلاب الذين يمارسون الشكر كانوا أكثر تفاؤلاً وأكثر تمتعاً بالحياة ومناعتهمأفضل ضد الأمراض. وحتى إن مستوى النوم لديهم أفضل!

الشكرلعلاج المشاكل اليومية

ويؤكدالباحثون في علم النفس أن :- الشكر له قوة هائلة في علاج المشاكل ، لأن قدرتك علىمواجهة الصعاب وحل المشاكل المستعصية تتعلق بمدى امتنانك وشكرك للآخرين على مايقدمونه لك. ولذلك فإن المشاعر السلبية تقف حاجزاً بينك وبين النجاح ، لأنها مثلالجدار الذي يحجب عنك الرؤيا الصادقة، ويجعلك تتقاعس على أداء أي عمل ناجح.

عندماتمارس عادة "الشكر" لمن يؤدي إليك معروفاً فإنك تعطي دفعة قوية منالطاقة لدماغك ليقوم بتقديم المزيد من الأعمال النافعة ، لأن الدماغ مصمم ليقارنويقلّد ويقتدي بالآخرين وبمن تثق بهم. ولذلك تحفز لديك القدرة على جذب الشكر لك منقبل الآخرين، وأسهل طريقة لتحقيق ذلك أن تقدم لهم عملا نافعا لهم.



bouchiba
Admin

عدد المساهمات : 779
نقاط : 2359
تاريخ التسجيل : 31/03/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى