المواضيع الأخيرة
» الى كل مخطوبة ..
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 2:22 am من طرف tiaret

»  كوني لـه كـل شـئ..
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 2:20 am من طرف tiaret

» الألوان التي ذكرت في القران الكريم..
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 2:18 am من طرف tiaret

» قصة رائعة..
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 2:14 am من طرف tiaret

» ﺳﺄﻟﻮ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺍﻟﺒﺼﺮﻱ ﻳﻮﻣﺎً ..
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 2:10 am من طرف tiaret

» الطالب الياباني الذي رفع ضغط المدرسه الأمريكيه
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 2:07 am من طرف tiaret

» هـــام جدا لا تفوت قرائتها ..
الأربعاء أكتوبر 21, 2015 1:58 am من طرف tiaret

» اجمل الصور من عين الذهب تيارت tiaret
الأربعاء أغسطس 12, 2015 3:26 am من طرف tiaret

» ناس عين العبيد عين الذهب تيارت ain deheb tiaret
الأربعاء أغسطس 12, 2015 3:24 am من طرف tiaret

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



الجـــار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الجـــار

مُساهمة من طرف bouchiba في الخميس يناير 27, 2011 1:03 am



الجـــار

معنى الجار:

الجار: المجاور
جاوره مجاورة وجوارا: صار جارا له وتجاوروا واجتوروا.

أهمية الجار:

للجار أهمية كبرى في الحياة؛ فهو المساند والمساعد والأخ
والصديق الناصح، لا يحلوا السكن بدونه، ولا يطمئن المسافر لغيره. لذلك روي عن نافع
بن عبد الحارث قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" من سعادة المرء الجار
الصالح والمركب الهنيء والمسكن الواسع "(1)


وعن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبي هريرة قال: قال رسول
الله صلى اللهم عليه وسلم " تعوذوا بالله من جار السوء في دار المقام فإن جار
البادية يتحول عنك " (2)


مراتب الجوار:

الجار أربعة أنواع:

1_ جار مسلم ذو رحم، له حق
الجوار وحق الإسلام وحق القرابة
.

2_ جار مسلم ليس برحم، له حق
الجوار وحق الإسلام
.

3_ جار كافر ذو رحم، له حق
الجوار وحق الرحم
.

4_ جار كافر ليس برحم، له حق
الجوار فقط
.

وقد جمع الله عز وجل هذه الأنواع في قوله: ( واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا، وبالوالدين إحسانا وبذي
القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن
السبيل وما ملكت أيمانكم، إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا
)(النساء 36
.)

والجار ذي القربى: الذي بينك وبينه
قرابة. وقيل الجار المسلم
.

والجار الجنب: الجار البعيد الذي لا
قرابة بينك وبينه. وقيل الجار الغريب من قوم آخرين. وقيل الجار المشرك
.

والصاحب بالجنب: الرفيق في السفر،
وقيل المرأة
.

أنواع الجوار:

هناك جوار على مستوى السكن، وآخر على مستوى العمل إذا كانت
مقرات العمل متقاربة أو متلاصقة كالمكاتب والمعامل والدكاكين… وهناك جوار على
مستوى الحقول والبساتين إذا كانت متقاربة أو متلاصقة، وهناك جوار على مستوى المدن
والدول، وهو كذلك يفرض حقوقا وواجبات
.

بعض حقوق الجوار:

تشترك جميع أنواع الجوار في حقوق يجب الالتزام بها لإنشاء
مجتمع ـ صغير أو كبير ـ يسوده الاحترام والتعاون والتآزر، فكلما تمسك الجيران
باحترام بعضهم بعضا كلما ازدادت أواصر القوة والمنعة ضد كل تيار معاد لهذا التجمع
المتجاور. وهذا ما يفتقده كثير من جيران هذا العصر، أفرادا وجماعات ودولا، الذي طغت
فيه المصلحة الخاصة على العامة، والأنات على النحن مهما كانت السبل والطرق، حلالها
وحرامها
.

ومن بين ما يمتن علاقات الجوار:

1_ الاحترام: لقوله
تعالى يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى
أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن )
( الحجرات 11
.)
والقوم قد تعني شخصا مفردا ، فلا يحق لأحد أن يسخر من آخر
ذكرا كان أو أنثى . وقد يكون القوم جماعة صغيرة كسكان عمارة أو إقامة أو حي أو
دوار. وقد يكون جماعة كبيرة كدولة أو إتحاد دويلات
.

ومن مظاهر الاحترام: _ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير؛
_ اجتناب التجسس ؛

2_ رفع الأذى:
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " من كان يؤمن
بالله واليوم الآخر فلا يؤذي جاره ، من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه ،
ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت "(3)

وعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه
وسلم قال:"لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوايقه"(4)


عن شعبة قال سمعت قتادة يحدث عن أنس بن مالك عن النبي صلى
الله عليه وسلم قال:" لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه أو قال لجاره ما يحب لنفسه
" (5) وعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :" والله لا
يؤمن والله لا يؤمن والله لا يؤمن. قالوا وما ذاك يا رسول الله؟ قال الجار لا يأمن
جاره بوائقه. قالوا يا رسول الله وما بوائقه ؟ قال شره" (6) والبوائق :
الشرور والمصائب
.

عن أبي يحيى مولى جعدة عن أبي هريرة قال: قال رجل يا رسول
الله إن فلانة يذكر من كثرة صلاتها وصيامها وصدقتها غير أنها تؤذي جيرانها بلسانها
قال هي في النار قال يا رسول الله فإن فلانة يذكر من قلة صيامها وصدقتها وصلاتها
وإنها تصدق بالأثوار من الأقط ولا تؤذي جيرانها بلسانها قال هي في الجنة (7)


ومن أعظم صور أذى الجار الزنى بحليلته :

عن عمرو بن شرحبيل عن عبد الله قال سألت النبي صلى الله
عليه وسلم أي الذنب أعظم عند الله؟ قال : أن تجعل
لله ندا وهو خلقك . قلت إن ذلك لعظيم قلت ثم أي ؟ قال: وأن تقتل ولدك تخاف أن يطعم
معك . قلت :ثم أي؟ قال : أن تزاني حليلة جارك .(


عن عبد الله بن مسعود قال: سألت النبي صلى اللهم عليه وسلم
أي الذنب أعظم عند الله قال:" أن تجعل لله ندا وهو خلقك قلت إن ذلك لعظيم قلت
ثم أي قال وأن تقتل ولدك تخاف أن يطعم معك قلت ثم أي قال أن تزاني حليلة جارك
" (9)


ومن بين مظاهر أذى الجار رفع الأصوات البشرية والآلية ، رمي
القاذورات بالقرب من الباب ،


عن محمد بن عجلان عن أبيه عن أبي هريرة قال جاء رجل إلى
النبي صلى اللهم عليه وسلم يشكو جاره فقال اذهب فاصبر فأتاه مرتين أو ثلاثا فقال
اذهب فاطرح متاعك في الطريق فطرح متاعه في الطريق فجعل الناس يسألونه فيخبرهم خبره
فجعل الناس يلعنونه فعل الله به وفعل وفعل فجاء إليه جاره فقال له ارجع لا ترى مني
شيئا تكرهه (10)


التعاون على البر والتقوى: قال تعالى: ( وتعاونوا على البر
والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان. واتقوا الله . إن الله شديد العقاب.)(
المائدة:3
)

والبر هو العمل الذي أمر الله القيام به . والتقوى هو
امتثال أوامره واجتناب نواهيه
.

والإثم والعدوان هو ظلم الناس.

والتعاون على البر والتقوى يكون بوجوه متعددة؛ فواجب العالم
أن يساعد الناس بعلمه، والغني بماله، والشجاع بقوته، وأن يكون الجيران كاليد الجسد
الواحد إذا إشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى
.

عن عبد الله بن عباس عن عمر قال كنت أنا وجار لي من الأنصار
في بني أمية بن زيد وهي من عوالي المدينة وكنا نتناوب النزول على رسول الله صلى
الله عليه وسلم ينزل يوما وأنزل يوما فإذا نزلت جئته بخبر ذلك اليوم من الوحي وإذا
نزل فعل مثل ذلك فنزل صاحبي الأنصاري يوم نوبته فضرب بابي ضربا شديدا فقال أثم هو
ففزعت فخرجت إليه فقال قد حدث أمر عظيم قال دخلت على حفصة فإذا هي تبكي فقلت طلقكن
رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت لا أدري ثم دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم
فقلت وأنا قائم أطلقت نساءك قال لا فقلت الله أكبر. (11)


3_ المساعدة: عن أبي
هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا يمنع جار جاره
أن يغرز خشبه في جداره ثم يقول أبو هريرة ما لي أراكم عنها معرضين والله لأرمين
بها بين أكتافكم".(12)

وعنه كذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :"إذا
استأذن أحدكم جاره أن يغرز خشبة في جداره فلا يمنعه"(13)


عن عكرمة عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا
اختلفتم في الطريق فدعوا سبع أذرع ثم ابنوا ومن سأله جاره أن يدعم على حائطه
فليدعه (14) وأنواع المساعدة كثيرة لا تنحصر في الخشبة فقط ، بل تعم جميع الأشياء
ما لم يكن فيها إثم أو أذى الغير
.
التحية
ورد السلام: تحية أهل الجنة مستحبة( وتحيتهم فيها سلام) (يونس:10) لأنها تفتح
القلوب وتذهب الكره ، ورد السلام واجب لقوله تعالى وإذا حييتم بتحية فحييو
بأحسن منها أو ردوها) (النساء:86)


4_ الإحسان إلى الجار: والإحسان
هو فعل الحسن ، ويكون في القول والعمل ؛ قال تعالى وقولوا للناس حسنا) البقرة
83. وقال من عمل صالحا فلنفسه ومن أساء فعليها وما ربك بظلام للعبيد) (فصلت46).
وعليه فالقول الحسن والعمل الصالح من بين ما يوثق أواصر الجوارو يحبب الجيران
بعضهم بعضا
.

عن أبي شريح الخزاعي أن النبي صلى اللهم عليه وسلم قال من
كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن إلى جاره ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر
فليكرم ضيفه ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليسكت (15
)

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص عن رسول الله صلى الله عليه
وسلم قال :" خير الأصحاب عند الله خيرهم لصاحبه وخير الجيران عند الله خيرهم
لجاره."(16)


عن كلثوم الخزاعي قال أتى النبي صلى اللهم عليه وسلم رجل
فقال يا رسول الله كيف لي أن أعلم إذا أحسنت أني قد أحسنت وإذا أسأت أني قد أسأت
فقال رسول الله صلى اللهم عليه وسلم إذا قال جيرانك قد أحسنت فقد أحسنت وإذا قالوا
إنك قد أسأت فقد أسأت (17)


5_ الهدية:
عن مالك عن عطاء بن أبي مسلم عبد الله الخراساني قال: قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم :" تصافحوا يذهب الغل وتهادوا تحابوا وتذهب
الشحناء
" (18)

عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر قال: إن خليلي صلى الله
عليه وسلم أوصاني إذا طبخت مرقا فأكثر ماءه ثم انظر أهل بيت من جيرانك فأصبهم منها
بمعروف (19)

وعن عائشة رضي الله عنها قلت يا رسول الله إن لي جارين فإلى
أيهما أهدي قال : إلى أقربهما منك بابا"(20)

وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم
قال:" يا نساء المسلمات لا تحقرن جارة لجارتها ولو فرسن شاة" (21)
والفرسن هو الحافر
.
عن البراء بن عازب قال خطبنا رسول الله صلى اللهم عليه وسلم
يوم النحر بعد الصلاة فقال من صلى صلاتنا ونسك نسكنا فقد أصاب النسك ومن نسك قبل
الصلاة فتلك شاة لحم فقام أبو بردة بن نيار فقال يا رسول الله والله لقد نسكت قبل
أن أخرج إلى الصلاة وعرفت أن اليوم يوم أكل وشرب فتعجلت وأكلت وأطعمت أهلي وجيراني
فقال رسول الله صلى اللهم عليه وسلم تلك شاة لحم قال فإن عندي عناق جذعة هي خير من
شاتي لحم فهل تجزي عني قال نعم ولن تجزي عن أحد بعدك (22)


ولما ذبح عبد الله بن عمر رضي الله عنهما شاة
قال لغلامه: إذا سلخت فابدأ بجارنا اليهودي
.


والهدية تختلف باختلاف المناسبة ؛ فهناك الهدية عند حفل
الزفاف، وعند العقيقة ، وعند النجاح أو الترقية ,… وهي من أنواع التضامن وإظهار
المحبة
.

ستر العرض وحفظ الأسرار: بحكم الجوار قد يتطلع الجار إلى أسرار جاره عن طريق الأطفال
أو النساء أو الصوت المرتفع، وحين ذاك عليه كتمانها وعدم إخراجها للناس ، وهي من
أعظم الأمانات التي يعاقب عليها كاشفها. قال أحد الشعراء
:

ما ضر جــاري إذ أجـاوره ألا يكون لـبـيـتـه سـتــر
أعمى إذا ما جارتي خرجت حتى يواري جارتي الخدر

عن كعب بن علقمة عن أبي الهيثم عن عقبة بن عامر عن النبي
صلى اللهم عليه وسلم قال من رأى عورة فسترها كان كمن أحيا موءودة . عن كعب بن
علقمة أنه سمع أبا الهيثم يذكر أنه سمع دخينا كاتب عقبة بن عامر قال كان لنا جيران
يشربون الخمر فنهيتهم فلم ينتهوا فقلت لعقبة بن عامر إن جيراننا هؤلاء يشربون
الخمر وإني نهيتهم فلم ينتهوا فأنا داع لهم الشرط فقال دعهم ثم رجعت إلى عقبة مرة
أخرى فقلت إن جيراننا قد أبوا أن ينتهوا عن شرب الخمر وأنا داع لهم الشرط قال ويحك
دعهم فإني سمعت رسول الله صلى اللهم عليه وسلم فذكر معنى حديث مسلم قال أبمو داومد
قال هاشم بن القاسم عن ليث في هذا الحديث قال لا تفعل ولكن عظهم وتهددهم .(23)


حق الشفعة: قد يود أحد الجيران تغيير مسكنه أو أرضه أو
ضيعته لظروف، فيعرضها للبيع، وعليه فإن النبي صلى الله عليه وسلم يأمره بأن يعرضها
في البداية على جاره ، ف‘ن رفضها عرضها على غيره
.

عن سمرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" جار الدار
أحق بدار الجار أو الأرض."(24)


وعن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما مرفوعا:" من كانت
له أرض فأراد أن يبيعها فليعرضها على جاره"(25)

عن عمرو بن الشريد قال وقفت على سعد بن أبي وقاص فجاء
المسور بن مخرمة فوضع يده على إحدى منكبي إذ جاء أبو رافع مولى النبي صلى اللهم
عليه وسلم فقال يا سعد ابتع مني بيتي في دارك فقال سعد والله ما أبتاعهما فقال
المسور والله لتبتاعنهما فقال سعد والله لا أزيدك على أربعة آلاف منجمة أو مقطعة
قال أبو رافع لقد أعطيت بها خمس مائة دينار ولولا أني سمعت النبي صلى الله عليه
وسلم يقول الجار أحق بسقبه ما أعطيتكها بأربعة آلاف وأنا أعطى بها خمس مائة دينار
فأعطاها إياه (26)


6_ حقوق جامعة: وقد
جمع رسول الله صلى الله عليه وسلم حقوق الجوار في حديثه الذي رواه عمرو بن شعيب عن
أبيه عن جده أنه صلى الله عليه وسلم قال:" أتدرون ما حق الجار؟ إن استعانك
أعنه وإن استقرضك أقرضه وإن إفتقر علته وإن مرض عدته ولا تستطيل عليه بالبناء
فتحجب الريح عليه إلا بإذنه وإن اشتريت فاكهة فاهد له فإن لم تفعل فأدخلها سرا ولا
يخرج بها ولدك ليغيظ بها ولده ولا تؤذه بقتار قدرك إلا أن تغرف له منها . فما زال
يوصيهم بالجار حتى ضننا أن سيورثه
.

عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى اللهم عليه وسلم
قال:" ما زال يوصيني جبريل بالجار حتى ظننت أنه سيورثه " (27)







bouchiba
Admin

عدد المساهمات : 779
نقاط : 2359
تاريخ التسجيل : 31/03/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى